مجلة جامعة البحر المتوسط الدولية العلمية المحكمة

اعداد المجلة

Generic selectors
Exact matches only
Search in title
Search in content
Search in posts
Search in pages

3
العدد الثالث - سبتمبر 2017

مع إطلالة عددنا الثالث المنجز بما عاهدت المجلة نفسها عليه، من الحرص و الدقة و تنوع موضوعاتها، فهي تفتح آفاق البحث في رحاب المعرفة أمام الراغبين في النشر على صفحاتها دون انتقاء أو إقصاء، لذا فهي مبتهجة مع توالي وصول الموضوعات للنشر لعددنا الرابع، و هذا إن دل على شيء فهو دليل الاستحسان و الثقة في المكانة التي بدأت تحتلها مجلتنا رغم حداثة سنها، لاسيما و أنها قد تحصلت على رقم المركز الدولي للدوريات المحكمة (ISNN)، و أخذت مكانها بين المجلات المحكمة الجامعية الليبية، و تعمل على حيازة مكانة و ترتيب لها بين المجلات المحكمة العربية. كيف لا و هي لسان حال جامعة البحر المتوسط الدولية و فرعها باسطنبول، العلمية المستظلة بتوجهاتها، التي في هذا الصيف 2017 تشعل شمعتها الثانية و لا أقول تطفئها، حيث تحصلت من المركز الوطني لضمان الجودة على الاعتماد، و على شهادة أفضل مؤسسة علمية عليا على مستوى الأداء التعليمي و التنظيمي، و طبعت كتبا علمية منهجية بلغت تسعة كتب في تخصصات مختلفة، و تشترك بها في معرض الكتاب، و تؤسس لها مركزا علميا للتدريب و الاستشارات، و تقيم اتفاقيات تعاون مع جامعات عربية عريقة أبرزها الأكاديمية العربية للدراسات المتطورة و التعليم المستمر للدراسات العليا و الدنيا و التدريب، لتشارك في المحافل الثقافية و المؤتمرات العلمية، و توسع أفق مجالها المدني الاجتماعي فتنشئ مؤسسة النماء الخيرية المعتمدة برقم (248/1) التي تهتم بالمناحي العلمية. و بهذا القبس من الفيض، و بحمد الله و توفيقه أصبحت تحتل في النفوس مكانة، و من التقدير موضعا محمودا لتطلعها للأفضل و الأكمل. و كذلك فإن مجلتنا لا ترتقي أو تتقدم إلا بمساهمتكم العلمية التي نضعها موضع التقدير و الثناء.

د.أحمد علي الحوتة – جامعة بنغازي – كلية الاقتصاد

الملخص
استقصت الدراسة العلاقة في المدى الطويل و القصير، و علاقات السببية بين عجز الموازنة و عرض النقود و التضخم، في الاقتصاد الليبي عن الفترة (1980-2005)، و قد استخدمت الدراسة اختبار (ARDL) وسببية Granger بين المتغيرات المشمولة في النموذج، و توصلت إلى وجود علاقة التوازن في المدى الطويل بين المتغيرات، كما استنتجت أن عجز الموازنة موجب و ذو معنوية إحصائية مرتفعة في التأثير على التضخم، سواء في المدى الطول أو القصير، كذلك أفادت نتائج التقدير أن متغير عرض النقود موجب و ذو معنوية إحصائية منخفضة في التأثير على التضخم، و فيما يتعلق باتجاه السببية فقد أشارت النتائج إلى وجود سببية تجري في اتجاهين بين عجز الموازنة و التضخم، في حين هناك سببية تجري في اتجاه واحد من عرض النقود إلى التضخم، و من عجز الموازنة إلى عرض النقود.

عرض المقالة

 

د. خالد محمد رحيل سالم- جامعة عمر المختار- كلية الاقتصاد 

الملخص

تهدف الدراسة بصفة رئيسية إلى تعزيز جودة  التقارير المالية من خلال اتباع المراجع الخارجي استراتيجية التخصص الصناعي, و تتلخص مشكلة البحث في عدم قدرة المراجعين غير المتخصصين على اكتشاف الأخطاء و مخالفات و ممارسات إدارة الأرباح, بالإضافة إلى ضعف في تقييمهم على استمرارية المنشأة و تفعيل حوكمة الشركات, و لتحقيق هدف الدراسة تم استلام 90 قائمة استقصاء من المراجعين بديوان المحاسبة و المراجعين بالمكاتب الخاصة سنة 2016م بالمنطقة الشرقية، و باستخدام التحليل الوصفي و الإستدلالي توصلت الدراسة إلى قبول الفرض الرئيسي للدراسة الذي ينص على أنه توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين أهمية استراتيجية التخصص الصناعي للمراجع الخارجي و تعزيز جودة التقارير المالية, و من أهم توصياتها ضرورة اهتمام المراجعين في القطاع الخاص و العام بالتدريب الجيد، لغرض زيادة تأهيلهم و مهاراتهم من أجل تبني استراتيجية التخصص الصناعي. 
 

أ.محمد الطيب موسى – الاقتصاد– جامعة بنغازي

أ. نبيل امجيحيد الشريف – الاقتصاد– جامعة بنغازي

الملخص

 هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على محددات ربحية المصارف التجارية الليبية، و قياس أثر هذه المحددات على الربحية، لوضع الحلول المناسبة بشأنها، و الخروج بتوصيات تساعد إدارات هذه المصارف على تطوير أدائها المصرفي، و لدراسة هذه المشكلة تم إتباع المنهج التحليلي الوصفي في تحليل بيانات الدراسة، و ذلك من خلال إتباع الخطوات التالية:

  1. مراجعة أدبيات الدراسة للتعرف على محددات الربحية في المصارف التجارية بصفة عامة.
  2. تكوين الإطار النظري للدراسة (Theoretical Framework) من خلال الاعتماد على أدبياتها لتحديد المتغيرات المختلفة التي يحتمل أن تؤثر سلبياً على ربحية المصارف التجارية بصفة عامة.
  3. دراسة الإطار النظري للدراسة في ضوء العوامل البيئية المحلية التي تعمل في ظلها المصارف التجارية الليبية للتعرف على المتغيرات المختلفة التي يحتمل أن تؤثر سلبياً على ربحية المصارف التجارية الليبية بصورة خاصة، أي بمعنى آخر صياغة فرضيات الدراسة ( الاستنتاجات النظرية ).

و قد تم تحديد مجتمع الدراسة في المصارف التجارية، و الحصول على البيانات و المعلومات ذات العلاقة بموضوع الدراسة من القوائم المالية لكل مصرف من المصارف التجارية الليبية، و التقارير السنوية الصادرة عن مصرف ليبيا المركزي خلال الفترة الزمنية “2000 – 2010”.

و اقتصرت هذه الدراسة على تحليل البيانات المالية المتحصل عليها من القوائم المالية للمصارف التجارية ذات الملكية العامة و هي : ( مصرف التجاري الوطني، و مصرف الوحدة ) بالإضافة إلى مصرف التجارة و التنمية، و ذلك من الفترة من “2000-2010” لغرض معرفة محددات الربحية في المصارف التجارية الليبية، في ظل قانون المصارف و النقد و الائتمان رقم (1) لسنة 1993.

و من أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة أن محددات الدراسة تؤثر على الربحية، و على كفاءة أداء المصارف التجارية، فمثلا وضحت نتائج الدراسة أنه توجد علاقة طردية ذات دلالة إحصائية بين حجم المصرف و الربحية في مصرف الوحدة ، و تأتي هذه النتيجة متوافقة مع الأدب المحاسبي بأنه كلما كبر حجم المصرف و اتسعت دائرة نشاطه كلما أدى ذلك إلى تحقيق بعض الوفرة الاقتصادية، التي تتمثل في انخفاض تكلفة الخدمات المقدمة، و كذلك ازدياد تنوع العمليات التي يقوم بها، و بالتالي تنوع المخاطر التي يتعرض لها،كما أوضحت هذه الدراسة بأن هناك علاقة عكسية بين الحجم و الربحية، و لكن ليست ذات دلالة إحصائية في كل من المصرف التجاري و المصارف مجتمعة، مما يدل ذلك على انخفاض كفاءة إدارات المصارف في استغلال الأموال المستثمرة ، و عدم وجود فرص استثمار حقيقية في بعض المجالات.

كما كان من أهم توصياتها، التركيز على تطوير التكنولوجيا المصرفية، لرفع كفاءة عمليات التشغيل و تحسين الإنتاجية، و تحسين مستوى و سرعة تقديم الخدمة للعملاء، لزيادة الأرباح و أيضاً التركيز على فخامة المباني لجلب عملاء و مستثمرين أكثر للمصارف مما يجعلها مدرة للربح بشكل غير مباشر.
 

د. عادل عطية عبد الستار العبيدي – كلية الاقتصاد – جامعـة عمر المختار.
د. أحمد علي فرج الكاديكي – كلية الاقتصاد – جامعة بنغازي.

الملخص

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى تطبيق أساليب المحاسبة الإدارية الاستراتيجية بالمصارف التجارية الليبية، و تحديد مدى إدراك مدراء الإدارات العامة بهذه المصارف بأهمية تطبيق هذه الأساليب، و ما إذا كان هناك فروق ذات دلالة إحصائية لمستوى هذا الإدراك يمكن أن تعزى لبعض الخصائص الوظيفية للمشاركين في الدراسة، و قد تم استخدام استمارة استبيان لتجميع البيانات، كما استخدمت العديد من الأساليب الإحصائية المناسبة ضمن حزمة البرامج الإحصائية (SPSS) لتحليل البيانات و اختبار الفرضيات.

و قد أظهرت النتائج بأن مدراء الإدارات بالمصارف التجارية الليبية لديهم إدراك بأهمية تطبيق أساليب المحاسبة الإدارية الاستراتيجية، و على الرغم من وجود هذا الإدراك إلا أن المصارف التجارية الليبية لا تعمل على تطبيق هذه الأساليب، كما أظهرت النتائج أيضا بأنه ليس هناك تأثير للمؤهل العلمي أو للتخصص أو لعدد سنوات الخبرة على مستوى إدراك مدراء الإدارات بالمصارف التجارية الليبية بأهمية تطبيق هذه الأساليب.

و أوصت الدراسة بضرورة أن تولي المصارف التجارية الليبية أهتماما أكبر بتطبيق أساليب المحاسبة الإدارية الاستراتيجية، لما لها من أهمية في توفير المعلومات اللازمة لإتخاذ القرارات و التخطيط الاستراتيجي، و تحقيق الأهداف الاستراتيجية، و أن تعمل على توفير المقومات اللازمة لتطبيق هذه الأساليب كإعداد و تأهيل الكوادر اللازمة من خلال الدورات التدريبية و التأهيلية لهم، إضافة إلى إهتمام الجهات المعنية بتطوير مقررات المحاسبة الإدارية في المرحلة الجامعية.

 

د. إبراهيم حسين إبراهيم الشريف- كلية الآداب – جامعة بنغازي

الملخص
 كل شئ في الحياة يبدأ  ويقاس بالزمن الكوني ، فما من مخلوق إلا و كان له مع الزمن تجربة قد تطول أو تقصر كانت موقوتة بزمن.و يبدو أن الفكر الإنساني انشغل بالموجود الملقي في الزمن  دون أن يحفل بزمانية الزمان نفسه، فكان يتعقل وجود الموجود ابتدأ من الموجود المتزامــن في الزمن، و بذلك تعقل الزمان نفسه ابتدأ من فهمهم للوجود،  فوقفتنا للتأمل في الزمن تفضي بعقولنا لإدراك التغير الحادث في الوجود و هو العلاقة الهندسية التي عــــــبر الإنسان عنها بنشاط ذهني بين التغيرات الحادثة في عالم السماء بأجرامه و ظواهره الطبيعية  و بين الطبيعة و بين الإنسان في تجربة وجوده  بين الميلاد و الموت.

Dr. Lubna Jamal Abdelmalek -University of Benghazi – Faculty of Medicine

الملخص

Nutritional rickets (NR) is a disease that affects children during times of rapid growth. Vitamin D deficiency and/or nutritional rickets remain prevalent in developing regions of the world and rank among the 5 most common diseases in children. The aim of this study was to address the possible risk factors behind the disease, as well as to explore the various clinical presentation. A retrospective case – series study at pediatric hospital – Benghazi was carried out . The records of all rachitic children admitted to the hospital in the year 2013 were reviewed. Information collected included age, sex, nutritional history, exposure to sun light, clinical presentations, radiological findings and biochemical investigations. There were 189 children diagnosed with rickets (56% male). Among the total 52% were exclusively breast-fed. The most frequent clinical presentation was chest infections (56%) followed by gastroenteritis (44%) and hypo- calcemic convulsions (21%). In conclusion, nutritional rickets is still prevalent with the primary etiology being vitamin D deficiency. Therefore we recommend that every infant, who is exclusively on breast-feeding, has routine supplement of vitamin D, started soon after birth until the time of weaning.

Profile of Nutritional Rickets among Libyan children in Benghazi for the year 2013

Dr. Lubna Jamal Abdelmalek -University of Benghazi - Faculty of Medicine

الملخص

Nutritional rickets (NR) is a disease that affects children during times of rapid growth. Vitamin D deficiency and/or nutritional rickets remain prevalent in developing regions of the world and rank among the 5 most common diseases in children. The aim of this study was to address the possible risk factors behind the disease, as well as to explore the various clinical presentation. A retrospective case – series study at pediatric hospital – Benghazi was carried out . The records of all rachitic children admitted to the hospital in the year 2013 were reviewed. Information collected included age, sex, nutritional history, exposure to sun light, clinical presentations, radiological findings and biochemical investigations. There were 189 children diagnosed with rickets (56% male). Among the total 52% were exclusively breast-fed. The most frequent clinical presentation was chest infections (56%) followed by gastroenteritis (44%) and hypo- calcemic convulsions (21%). In conclusion, nutritional rickets is still prevalent with the primary etiology being vitamin D deficiency. Therefore we recommend that every infant, who is exclusively on breast-feeding, has routine supplement of vitamin D, started soon after birth until the time of weaning.